Home » , , » Hukum memandikan orang tua non muslim yang meninggal dunia

Hukum memandikan orang tua non muslim yang meninggal dunia

Written By siroj munir on Selasa, 26 Maret 2013 | 17.01.00




Pertanyaan :
Assalamu'alaikum . . .
Ikhwan wa ikhwani mau nanya, kalau orang tua kita beda agama kalau meninggal masih bolehkah kita sebagai anaknya ikut memandikanya ?
Syukron atas jawabannya..

( Dari : Riska Imuet )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Semua ulama’ sepakat bahwasanya orang yang beragama Islam tidak diwajibkan memandikan orang kafir yang meninggal dunia. Namun menurut madzhab Syafi’i seorang muslim diperbolehkan memandikan non muslim  yang masih memiliki hubungan darah dengannya, seperti kedua orang tuanya, hanya saja kerabat-kerabat mayit tersebut yang sama-sama non muslim lebih berhak memandikannya daripada kerabatnya yang muslim.

Dalil diperbolehkannya adalah firman Alloh ;

وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا

“Dan pergaulilah keduanya di dunia dengan baik” (Q.S. Luqman : 15)

Syekh Abul Khoir Yahya Al-Imroni Al-Yamani dalam kitab Al-Bayan Syarah Al-Muhadzdzab menjelaskan, sebagian dari cara berbuat baik kepada orang tua adalah memandikannya ketika meninggal dunia.

Selain itu terdapat hadits yang menceritakan bahwa Nabi memerintahkan Sayyidina Ali untuk memandikan Abu Tholib yang meninggal dalam keadaan belum masuk islam;

عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ، قَالَ: دَخَلَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ بِمَوْتِ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَ: " فَاذْهَبْ فَاغْسِلْهُ وَلَا تُحْدِثَنَّ شَيْئًا حَتَّى تَأْتِيَنِي، فَغَسَلْتُهُ وَوَارَيْتُهُ

“Dari Usamah bin Zaid, ia berkata : Ali bin Abu Tholib mendatangi Rosululloh shollallohu ‘alaihi wasallam, lalu menceritakan pada beliau mengenai wafatnya Abu Tholib. Kemudian beliau bersabda : “Pergilah lalu mandikan dia dan jangan mengadakan sesuatu sampai kamu dating padaku”, lalu aku memandikan dan memandikannya”. (Sunan Kubro, no.1455)

Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Majmu’, Juz : 5  Hal : 142
2. Al-Bayan, Juz : 3  Hal : 24 – 25
3. As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 1  Hal : 455



Ibarot :
Al-Majmu’, Juz : 5  Hal : 142

لا يجب على المسلمين ولا غيرهم غسل الكافر بلا خلاف سواء كان ذميا أم غيره لأنه ليس من أهل العبادة ولا من أهل التطهير ويجوز للمسلمين وغيرهم غسله وأقاربه الكفار أحق به من أقاربه المسلمين

Al-Bayan, Juz : 3  Hal : 24 – 25

[مسألة: غسل الكافر]
وإن مات كافر ... جاز غسله؛ لـ: «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر عليا - رضي الله عنه - أن يغسل أباه» ، ولو لم يكن جائزا  لما أمره بغسله. فإن كان له قرابة مسلمون، وقرابة كفار، وتنازعوا في غسله ... فالكفار أولى؛ لأنه لا موالاة بينه وبين المسلمين. إن لم يغسله الكافر، أو لم يكن له ولي كافر، جاز لوليه المسلم غسله، وكفنه، ودفنه، ولا يجوز له الصلاة عليه. وقال مالك رحمة الله عليه: (لا يجوز له غسله، ولا يجوز الصلاة عليه) . دليلنا: ما روي: «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر عليا أن يغسل أباه» ، ولو لم يجز له غسله، لما أمره به. ولأن الله تعالى قال: {وصاحبهما في الدنيا معروفا} [لقمان: 15] [لقمان: 15] . ومن المعروف غسله إذا مات، ويخالف الصلاة، فإن القصد بها الترحم عليه، والترحم عليه لا يجوز، والقصد بالغسل التنظيف، وذلك يحصل بغسله

As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 1  Hal : 455

قال الشيخ: وقد روى إسحاق بن محمد الفروي، عن علي بن أبي علي اللهبي، عن الزهري، عن علي بن حسين، عن عمرو بن عثمان، عن أسامة بن زيد، قال: دخل علي بن أبي طالب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بموت أبي طالب فقال: " فاذهب فاغسله ولا تحدثن شيئا حتى تأتيني " فغسلته وواريته، ثم أتيته فقال: اذهب فاغتسل أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله النوقاني بها، ثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصفهاني الصفار، ثنا جعفر بن محمد الطيالسي، ثنا إسحاق بن محمد الفروي، ثنا علي بن أبي علي فذكره وهذا منكر لا أصل له بهذا الإسناد وعلي بن أبي علي اللهبي ضعيف جرحه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وجرحه البخاري وأبو عبد الرحمن النسائي، ويروى عن علي من وجه آخر هكذا وإسناده ضعيف وروي عن علي من قوله وليس بالقوي