Home » , » Hukum memberi dan menerima upah pembacaan qur’an yang ditujukan untuk mayit

Hukum memberi dan menerima upah pembacaan qur’an yang ditujukan untuk mayit

Written By siroj munir on Sabtu, 23 Maret 2013 | 17.00.00



Pertanyaan :
Assalamu’alaikum..
Bagaimana hukum mengupah orang untuk membacakan Al-Qur’an kemudian pahalanya diberikan untuk orang yang telah meninggal ? dan bagaimana hokum menerima upah tersebut ?

( Dari : Laila Ramadhoni dan Wong Kemlinthi )


Jawaban :
Wa’alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Akad ijaroh (sewa menyewa) pembacaan al-qur’an untuk orang yang sudah meninggal itu diperbolehkan apabila mayitnya berada ditempat pembacaan al-qur’an tersebut, baik mayit tersebut belum dimakamkan atau sudah dimakamkan, sebab orang yang sudah meninggal mendapatkan manfaat dari pembacaan al-qur’an yaitu dengan turunnya rahmat Alloh ditempat pembacaan al-qur’an, sebagaimana disabdakan oleh Rosululloh shollallohu ‘alaihi wasallam ;

مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ تَعَالَى، يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ

“Tidaklah sebuah kaum berkumpul disalah satu rumah dari rumah-rumah Allah, mereka membaca Kitabullah, dan mempelajari Sunnah Nabi mereka, kecuali akan diturunkan kepada mereka ketenangan, dan mereka akan diliputi dengan rahmat Allah, para malaikat akan mengelilingi mereka, dan Allah akan menyebut-menyebut mereka kepada malaikat yang berada disisi-Nya “ (Shohih Muslim, no.2699 dan Sunan Abu Dawud, no.1455)

Dalam riwayat lain Rosululloh shollallohu ‘alaihi wasallam bersabda ;

مَا مِنْ قَوْمٍ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا حَفَّتْ بِهِمُ المَلَائِكَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَنَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ

“Tidaklah duduk sekelompok org yg berdzikir kpd Alloh kecuali mereka dikelilingi oleh para malaikat, dianegerahi rohmat. Diberikan ketenteraman serta senantiasa diingat  oleh Alloh dihadapan para malaikat-Nya.” (Sunan Turmudzi, no.3378)

Imam Ghozali dalam kitab Ihya’ mengisahkan ;

روي عن علي بن موسى الحداد قال كنت مع أحمد بن حنبل في جنازة ومحمد بن قدامة الجوهرى معنا فلما دفن الميت جاء رجل ضرير يقرأ عند القبر فقال له أحمد يا هذا إن القراءة عند القبر بدعة فلما خرجنا من المقابر قال محمد بن قدامة لأحمد يا أبا عبد الله ما تقول في مبشر بن إسماعيل الحلبي قال ثقه قال هل كتبت عنه شيئا قال نعم قال أخبرني مبشر بن إسماعيل عن عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج عن أبيه أنه أوصى إذا دفن أن يقرأ عند رأسه فاتحة البقرة وخاتمتها وقال سمعت ابن عمر يوصى بذلك فقال له أحمد فارجع إلى الرجل فقل له يقرأ

“Diriwayatkan dari Ali bin Musa Al-Haddad, ia berkata ; “Aku melayat jenazah bersama Imam Ahmad bin Hanbal dan Syekh Muhammad bin Qudamah Al-Jauhari bersama kami, ketika mayit sudah dikuburkan dating seorang lelaki membaca qur’an dikuburan, Imam Ahmad berkata pada lelaki itu ; “Hai kamu, membaca qur’an dikuburan itu bid’ah”, lalu ketika kami keluar dari pemakaman Syekh Muhammad bin Qudamah berkata pada Imam Ahmad ; “Wahai Abu Abdulloh bagaimana pendapatmu mengenai Mubasysyir bin Isma’il ?” beliau menjawab ; “dia orang yang tsiqqoh (bias dipercaya riwayatnya)” Syekh Al-Jauhari bertanya lagi ; “apakah anda menulis sesuatu darinya ?” beliau menjawab ; “iya” lalu Syekh Al-Jauhari berkata : “Mubasysyir bin Isma’il telah mengabarkan kepadaku dari Abdurrohman bin Al-‘Ala’ bin Al-Lajlaj dari ayahnya bahwasanya ia berwasiat untuk dibacakan permulaan dikepalanya surat al-baqoroh dan akhirannya jika sudah dikuburkan, ia juga berkata bahwa ia mendengar sahabat Ibnu Umar berwasiat seperti itu”, Imam Ahmad lalu berkata padanya ; “Kembalilah dan katakana pada lelaki tadi untuk membaca qur’an (dikuburan)”.

Sedangkan apabila mayit yang dibacakan qur’an tidak berada ditempat, semisal mayitnya sudah dimakamkan dan pembacaannya dilakukan dirumah, sebagian ulama’ menyatakan bahwa akad ijarohnya tidak sah kecuali apabila dalam akadnya disyaratkan untuk menambahkan do’a agar pahala pembacaann qur’an tersebut sampai pada mayit yang tuju. Pendapat ini didasarkan pada pendapat sebagian ulama’ madzhab syafi’I bahwa pembacaan qur’an kepada mayit itu tidak sampai kecuali apabila ditambahkan do’a agar pahalanya bias sampai.

Namun jika kita mengacu pada pendapat sebagian ulama’ madzhab Syafi’I yang menyatakan bahwa pahala pembacaan qur’an bisa sampai pada mayit meskipun tanpa ditambahi do’a, tentu akad ijarohnya sah. Apalagi menurut sebagian ulama’ dengan diniatkan dalam hati bahwa pembacaan itu ditujukan untuk mayit itu sudah cukup, dan pendapat ini didukung oleh Imam Subki.

Kesimpulannya; membei dan menerima upah untuk pembacaan qur’an yang ditujukan bagi mayit hukumnya boleh apabila mayitnya berada ditempat pembacaan, sedangkan apabila mayitnya tidak ditempat sebaiknya ditambah dengan do’a agar pahala pembacaan qur’an tersebut sampai untuk menghindari perselisihan pendapat ulama’. Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi, Ubaid Bin Aziz Hasanan, Mazz Rofii, Su Kakov dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Tuhfatul Muhtaj & Hasyiyah Asy-Syarwani,  Juz : 6  Hal : 157 – 158
2. Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 348
3. At-Tibyan Fi Adabi Hamalatil Qur’an, Hal : 101
4. Ihya’ Ulumiddin, Juz : 4  Hal : 492
5. Takmilah Al-Majmu' Syarah al-Muhadzdzab, Juz : 15 Hal : 521-522


Ibarot :
Tuhfatul Muhtaj & Hasyiyah Asy-Syarwani,  Juz : 6  Hal : 157 – 158

ويصح الاستئجار لقراءة القرآن عند القبر  أو مع الدعاء بمثل ما حصل من الأجر له أو بغيره عقبها عين زمانا أو مكانا أو لا. ونية الثواب له من غير دعاء لغو خلافا لجمع وإن اختار السبكي ما قالوه وكذا أهديت قراءتي أو ثوابها له خلافا لجمع أيضا أو بحضرة المستأجر أي أو نحو ولده فيما يظهر ومع ذكره في القلب حالتها كما ذكره بعضهم، وذلك لأن موضعها موضع بركة وتنزل رحمة والدعاء بعدها أقرب إجابة وإحضار المستأجر في القلب سبب لشمول الرحمة له إذا تنزلت على قلب القارئ
............................
[حاشية الشرواني]
فرع : الإجارة للقراءة على القبر مدة معلومة أو قدرا معلوما جائزة للانتفاع بنزول الرحمة حيث يقرأ القرآن ويكون الميت كالحي الحاضر سواء أعقب القراءة بالدعاء له أو جعل أجر قراءته له أم لا فتعود منفعة القراءة إلى الميت في ذلك ولأن الدعاء يلحقه وهو بعدها أقرب إجابة وأكثر بركة ولأنه إذا جعل أجره الحاصل بقراءته للميت فهو دعاء بحصول الأجر له فينتفع به فقول الشافعي إن القراءة لا تصل إليه محمول على غير ذلك اهـ

Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 348

مسألة : ش  : يصح الاستئجار على القراءة عن الميت ولو كافرا على الأوجه عند رأس القبر أو مطلقا ويحمل عليه ، وكذا عن الحي بحضوره لانتفاعه بسماعه الذكر ، ولا يصح عن ميت غائب ، لا بشرط الدعاء له بمثل ما حصل له من الأجر ، لا بنية ثوابها له فقط خلافا للسبكي ، ولا بإهدائه له بعدها على المعتمد ، خلافا للأزرق والأئمة الثلاثة القائلين بحصول نفس الثواب للميت ، فعليه يصح الاستئجار كذلك

At-Tibyan Fi Adabi Hamalatil Qur’an, Hal : 101

فصل : في استحباب قراءة الجماعة مجتمعين وفضل القارئين من الجماعة والسامعين وبيان فضيلة من جمعهم عليها وحرضهم وندبهم إليها] الثواب المشترك أعلم أن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة بالدلائل الظاهرة وأفعال السلف والخلف المتظاهرة فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم: من رواية أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أنه قال ما من قوم يذكرون الله إلا حفت بهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده صلى الله عليه وسلم قال الترمذي حديث حسن صحيح وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: قال ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكره الله فيمن عنده رواه مسلم وأبو داود بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم

Ihya’ Ulumiddin, Juz : 4  Hal : 492

ولا بأس بقراءة القرآن على القبور روي عن علي بن موسى الحداد قال كنت مع أحمد بن حنبل في جنازة ومحمد بن قدامة الجوهرى معنا فلما دفن الميت جاء رجل ضرير يقرأ عند القبر فقال له أحمد يا هذا إن القراءة عند القبر بدعة فلما خرجنا من المقابر قال محمد بن قدامة لأحمد يا أبا عبد الله ما تقول في مبشر بن إسماعيل الحلبي قال ثقه قال هل كتبت عنه شيئا قال نعم قال أخبرني مبشر بن إسماعيل عن عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج عن أبيه أنه أوصى إذا دفن أن يقرأ عند رأسه فاتحة البقرة وخاتمتها وقال سمعت ابن عمر يوصى بذلك فقال له أحمد فارجع إلى الرجل فقل له يقرأ

Takmilah Al-Majmu' Syarah al-Muhadzdzab, Juz : 15 Hal : 521-522

واختلف العلماء في وصول ثواب قراءة القرآن، فالمشهور من مذهب الشافعي وجماعة أنه لا يصل. وذهب أحمد بن حنبل وجماعة من العلماء وجماعة من أصحاب الشافعي إلى أنه يصل، والمختار أن يقول بعد القراءة: اللهم أوصل ثواب ما قرأته، والله أعلم اه

وقال ابن النحوي في شرح المنهاج: لا يصل إلى الميت عندنا ثواب القراءة على المشهور. والمختار الوصول إذا سأل الله إيصال ثواب قراءته، وينبغى الجزم به لانه دعاء، فإذا جاز الدعاء للميت بما ليس للداعى، فلان يجوز بما هو له أولى، ويبقى الامر فيه موقوفا على استجابة الدعاء، وهذا المعنى لا يخص بالقراء بل يجرى في سائر الاعمال، والظاهر أن الدعاء متفق عليه انه ينفع الميت والحى القريب والبعيد بوصية وغيرها

وعلى ذلك أحاديث كثيرة، بل كان أفضل الدعاء ان يدعو لاخيه بظهر الغيب وقد حكى النووي في شرح مسلم الاجماع على وصول الدعاء إلى الميت