Home » , , » Sucikah air hasil pengeboran yang keruh dan berbau ?

Sucikah air hasil pengeboran yang keruh dan berbau ?

Written By siroj munir on Senin, 25 Maret 2013 | 13.01.00



Pertanyaan :
Asslamualaikum,
Air hasil ngebor yang airnya agak kotor, kuning bening,  baunya agak menyengat dan apek, apa tetap dihukumi suci ?

( Dari : Chaya Maymey )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Air yang dihasilkan dari pengeboran yang berubah salah satu sifatnya (warna, baud an rasa) disebabkan karena  benda –benda dan unsure –unsur bawaan dari air tersebut,  atau karena lama tidak digunakan hukumnya suci dan menyucikan (thohir muthohir) meskipun perubahannya sampai parah. Alasannya karena air tersebut tidak di pisahkan dari benda – benda dan unsure –unsur yang berada di tempatnya keluar. Dalam satu hadits diterangkan ;

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَتَتَوَضَّأُ مِنْ بِئْرِ بُضَاعَةَ وَهِيَ بِئْرٌ يُطْرَحُ فِيهَا لُحُومُ الْكِلَابِ وَالْحِيَضُ وَالنَّتَنُ؟ فَقَالَ: «الْمَاءُ طَهُورٌ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ

“Dari Abu Sa'id Al Khudri, dia berkata; "Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam pernah ditanya, 'Wahai Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam! Apakah kita boleh wudlu dari sumur Budla'ah, yaitu sumur yang dijadikan sebagai pembuangan daging-daging anjing dan kotoran haidl serta barang-barang yang busuk'. Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam bersabda, "Air itu suci, tidak ada sesuatu pun yang membuatnya najis." (Sunan Abu Dawud, no.66, Sunan Turmudzi, no.66, Sunan Nasa’I, no.326, Musnad Ahmad, no.11257)

Imam Nawawi dalam kitab Al-Majmu’ menerangkan, salah satu faidah yang diambil dari hadits diatas adalah bahwa air yang berubah sebab perkara yang tidak bias dihindari hukumnya suci. Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Ziañ Nur Cahyo, Farid Muzakki, Ebest Rapak Teduh, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Ahlussunnah dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj,  Juz : 1 Hal : 9
2. Al-Majmu’ Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 82 – 84


Ibarot :
Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj,  Juz : 1 Hal : 9

  يشترط لرفع الحدث والنجس ماء مطلق وهو ما يقع عليه اسم ماء بلا قيد فالمتغير بمستغنى عنه كزعفران تغيرا يمنع إطلاق اسم الماء غير طهور ولا يضر تغير لا يمنع الاسم ولا متغير بمكث وطين وطحلب وما في مقره وممره
.......................................
ولا يضر ) في الطهارة ( تغير لا يمنع الاسم ) لقلته ( ولا متغير بمكث وطين وطحلب وما في مقره وممره ) ككبريت وزرنيخ لتعذر صون الماء عما ذكر , فلا يمنع التغير به إطلاق الاسم عليه , وإن أشبه التغير به في الصورة التغير الكثير بمستغنى عنه . ( وكذا ) لا يضر ( متغير بمجاور ) طاهر ( كعود ودهن ) مطيبين أو لا ( أو بتراب طرح فيه في الأظهر ) لأن تغيره بذلك لكونه في الأول تروحا وفي الثاني كدورة لا يمنع إطلاق الاسم الماء عليه , والثاني يضر كالمتغير بنجس مجاور في الأول وبزعفران في الثاني , وفرق الأول بغلظ أمر النجس وبطهورية التراب , بخلاف الزعفران وإن كان طاهرا , لأنه لا يستعمل في حدث ولا نجس , أما المتغير بتراب تهب به الريح فلا يضر جزما وضبط المجاور بما يمكن فصله والمخالط بما لا يمكن فصله

Al-Majmu’ Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 82 – 84

قال المصنف رحمه الله : وما نبع من الارض ماء البحار وماء الانهار وماء الآبار والاصل فيه قوله صلى الله عليه وسلم في البحر هو الطهور ماؤه الحل ميتته وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ من بئر بضاعة
الشرح : هذان الحديثان صحيحان وهما بعضان من حديثين – إلى أن قال -  وأما الثاني فروى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال قيل يا رسول الله أتتوضأ من بئر بضاعة وهي بئر يلقى فيها الحيض ولحم الكلاب والنتن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الماء طهور لا ينجسه شئ حديث صحيح رواه الأئمة الذين نقلنا عنهم رواية الأول: قال الترمذي حديث حسن صحيح  - إلى أن قال - في فوائد الحديث الأول (إحداها) أنه أصل عظيم من أصول الطهارة ذكر صاحب الحاوي عن الحميدي شيخ البخاري وصاحب الشافعي قال قال الشافعي هذا الحديث نصف علم الطهارة (الثانية) أن الطهور هو المطهر وسأفرد له فرعا إن شاء الله تعالى (الثالثة) جواز الطهارة بماء البحر (الرابعة) أن الماء المتغير بما يتعذر صونه عنه طهو
.........................................................................