Home » , , » Bolehkah orang yang aqiqah memakan daging hewan aqiqahnya sendiri?

Bolehkah orang yang aqiqah memakan daging hewan aqiqahnya sendiri?

Written By siroj munir on Selasa, 02 April 2013 | 13.40.00



Pertanyaan :
Assalamualaikum...
Saudara -saudara fillah saya mohon bantuan jawaban dengan ibaratnya,
Bolehkah orang yang beraqiqoh ikut memakan daging hewan sembelihannya ?

( Dari : Rodhiyah dan Ayesha El Bariz )


Jawaban :
Wa’alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Orang yang melaksanakan aqiqoh disunatkan untuk memakan sebagian daging hewan sembelihan aqiqohnya apabila aqiqohnya aqiqoh sunat, sedangkan apabila aqiqohnya aqiqoh nadzar, maka tidak diperbolehkan bagi orang yang beraqiqoh ikut memakan daging hewan sembelihannya dan semua dagingnya harus disedekahkan.

Hukum ini disamakan dengan hukum qurban dan berdasarkan riwayat dari sayyidah ‘Aisyah rodhiyallohu ‘anha, beliau berkata :

يُجْعَلُ جُدُولًا، يُؤْكَلُ وَيُطْعَمُ

“(Aqiqah itu) dimasak sepenggal-sepenggal, dimakan dan disedekahkan”. (Mushonnaf Ibnu Abi Syaibah, no.24261)

Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Achmad Rifa'I, Siroj Munir, Poetra Bungsu, Muhammad Fatkhurozi Rozi dan Ibnu Toha )


Referensi :
1.Al-Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 439
2. Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 235
3. Mushonnaf Ibnu Abi Syaibah, Juz : 5  Hal : 115


Referensi :
Al-Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 439


والمستحب أن يفصل أعضاءها ولا يكسر عظمها لما روي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: السنة شاتان مكافئتان عن الغلام وعن الجارية شاة تطبخ جدولاً ولا يكسر عظم ويأكل ويطعم ويتصدق وذلك يوم السابع ولأنه أول ذبيحة فاستحب أن لا يكسر عظم تفاؤلاً بسلامة أعضائه ويستحب أن يطبخ من لحمها طبيخاً حلواً تفاؤلاً بحلاوة أخلاقه
فصل: ويستحب أن يأكل منها ويهدي ويتصدق لحديث عائشة ولأنه إراقة دم مستحب فكان حكمها ما ذكرناه كالأضحية

Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 235

إن كانت الأضحية واجبة: بأن كانت منذورة أو معينة على ما أوضحنا لم يجز للمضحي ولا لأحد من أهله الذين تجب عليه نفقتهم، الأكل منها، فإن أكل أحدهم منها شيئا غرم بدله أو قيمته.
وإن كانت الأضحية مسنونة: جاز له أن يأكل قليلا منها للبركة، ويتصدق بالباقي، وله أن يأكل ثلثها، ويتصدق بثلثها، ويتصدق بثلثها على الفقراء، ويهدي ثلثها لأصحابه وجيرانه وإن كانوا أغنياء. إلا أن ما يعطي للغني منها ما يكون على سبيل الهدية للأكل، فليس لهم أن يبيعوها، وما يعطي للفقير يكون على وجه التمليك، يأكلها أو يتصرف بها كما يشاء.
والأصل فيما سبق قوله تعالى: {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فإذا وجبت جنوبها فكلوا منها واطعموا البائس الفقير

Mushonnaf Ibnu Abi Syaibah, Juz : 5  Hal : 115

في العقيقة يؤكل من لحمها
حدثنا أبو بكر قال: حدثنا عبد الله بن المبارك، عن هشام، عن الحسن، وابن سيرين: أنهما كانا يكرهان من العقيقة ما يكرهان من الأضحية، وقال: وهي عندهم بمنزلة الأضحية، يأكل ويطعم
حدثنا أبو بكر قال: حدثنا عبد الله بن إدريس، عن عبد الملك، عن عطاء، عن عائشة، قالت: يجعل جدولا، يؤكل ويطعم