Home » , » Sholat fardhu bermakmum pada sholat sunat

Sholat fardhu bermakmum pada sholat sunat

Written By siroj munir on Senin, 15 April 2013 | 15.39.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Kang/mbak Fk, saya mau tanya,bagaimana hukumnya sholat fardhu yang masbuk dsolat sunah?

( Dari : AMhounk EL Munada )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Orang yang sholat fardhu diperbolehkan bermakmum pada orang yang sedang mengerjakan sholat sunat dan sholat jama’ahnya sah, menurut madzhab Syafi’I, dan ini juga merupakan pendapat yang diikuti para sabat, dan juga beberapa tabi’in, seperti Imam Atho’ dan Imam Thowus. Pendapat ini juga diikuti beberapa fuqoha’ seperti Imam Auza’I, Imam Ahmad, Imam Ishaq, Imam Abu Tsur dan Syekh Sulaiman bin Harb.

Diantara dalil yang digunakan adalah sebagai berikut :

1. Sabda Rosululloh shollallohu ‘alaihi wasallam;

إِنَّمَا جُعِلَ الْإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ

"Sesungguhnya imam dijadikan untuk diikuti” (Shohih Bukhori, no.378,688,689,722,732,733,734,805,1113,1114,1236 dan Shohih Muslim, no.411,412,417)

Imam Syafi’I rohimahulloh dan ulama’-ulama’ yang memiliki pendapat yang sama dengan beliau memahami bahwa maksud dari hadits ini adalah mengikuti imam dalam pekerjaan-pekerjaan yang bersifat dhohir saja, maka dari itu diperbolehkan bagi orang yang sholat fardhu untuk bermakmum pada orang yang sholat sunat dan begitu juga sebaliknya, begitu juga diperbolehkan bagi orang yang sholat dhuhur untuk berrmakmum pada orang yang sholat ashar, begitupun sebaliknya.

2. Hadits yang diriwayatkan dari sahabat Jabir rodhiyallohu ‘anhu;

أَنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ كَانَ يُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى قَوْمِهِ، فَيُصَلِّي بِهِمْ تِلْكَ الصَّلَاةَ

“Sesungguhnya Mu’adz mengerjakan sholat yang akhir bersama Rosulullah shollallohu ‘alaihi wasallam lalu ia kembali kepada kaumnya  kemudian ia sholat bersama mereka dengan sholat itu (sholat Isya’)” (Shohih Muslim, no.465)

Hadits tersebut memberikan pemahaman bahwa sholat kedua yang dikerjakan Mu’adh adalah sholat sunat sedangkan bagi makmumnya adalah sholat fardhu. Dari sinilah disimpulkan diperbolehkannya orang yang mengerjakan sholat fardhu bermakmum kepada orang yang mengerjakan sholat sunat.

Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 2  Hal : 316
2. Al-Majmu’, Juz : 4  Hal : 271
3. Syarah Shohih Muslim Lin-Nawawi, Juz : 4  Hal : 134


Ibarot :
Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 2  Hal : 316

(باب اختلاف نية الإمام والمأموم وغير ذلك)
قال الشافعي رضي الله عنه: " وإذا صلى الإمام بقوم الظهر في وقت العصر وجاء قوم فصلوا خلفه ينوون العصر أجزأتهم الصلاة جميعا وقد أدى كل فرضه وقد أجاز رسول الله - صلى الله عليه وسلم  - لمعاذ بن جبل أن يصلي معه المكتوبة ثم يصلي بقومه هي له نافلة ولهم مكتوبة وقد كان عطاء يصلي مع الإمام القنوت ثم يعتد بها من العتمة فإذا سلم الإمام قام فبنى ركعتين من العتمة (قال المزني) وإذا جاز أن يأتم المصلي نافلة خلف المصلي فريضة فكذلك المصلي فريضة خلف المصلي نافلة وفريضة وبالله التوفيق
قال الماوردي: وهذا كما قال: قد اختلف الفقهاء في اختلاف نية الإمام والمأموم على ثلاثة مذاهب: أحدها: وهو مذهب الشافعي يجوز للمتنفل أن يأتم بالمفترض، والمفترض بالمتنفل، والمفترض بالمفترض، في فرضين مثلين، أو مختلفين، مثل الظهر خلف العصر، أو العصر خلف الظهر، وهذا أوسع المذاهب، وهو إجماع الصحابة رضي الله عنهم وبه قال من التابعين عطاء وطاوس، ومن الفقهاء الأوزاعي وأحمد وإسحاق

Al-Majmu’, Juz : 4  Hal : 271

فرع : في مذاهب العلماء في اختلاف نية الإمام والمأموم: قد ذكرنا أن مذهبنا جواز صلاة المتنفل والمفترض خلف متنفل ومفترض في فرض آخر وحكاه ابن المنذر عن طاوس وعطاء والأوزاعي وأحمد وأبي ثور وسليمان بن حرب: قال وبه أقول وهو مذهب داود وقالت طائفة لا يجوز نفل خلف فرض ولا فرض خلف نفل ولا خلف فرض آخر قاله الحسن البصري والزهري ويحيى بن سعيد الأنصاري وربيعة وأبو قلابة وهو رواية عن مالك: وقال الثوري وأبو حنيفة لا يجوز الفرض خلف نفل ولا فرض آخر ويجوز النفل خلف فرض وروي عن مالك مثله
واحتج لمن منع بقوله صلى الله عليه وسلم " إنما جعل الإمام ليؤتم به " رواه البخاري ومسلم من طرق
واحتج أصحابنا بحديث جابر أن معاذا " كان يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عشاء الآخرة ثم يرجع إلى
قومه فيصلي بهم تلك الصلاة " رواه البخاري ومسلم هذا لفظ مسلم وعن جابر قال " كان معاذ يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم يطلع إلى قومه فيصليها لهم " هي له تطوع ولهم مكتوبة العشاء حديث صحيح رواه بهذا اللفظ الشافعي في الام ومسنده ثم قال حديث ثابت لا أعلم حديثا يروى من طريق واحد أثبت من هذا ولا أوثق يعني رجالا قال البيهقي في كتابه معرفة السنن والآثار وكذلك رواه بهذه الزيادة أبو عاصم النبل وعبد الرزاق عن ابن جريج كرواية شيخ الشافعي عن ابن جريج بهذه الزيادة

Syarah Shohih Muslim Lin-Nawawi, Juz : 4  Hal : 134

وأما قوله صلى الله عليه وسلم إنما جعل الإمام ليؤتم به فمعناه عند الشافعي وطائفة في الأفعال الظاهرة وإلا فيجوز أن يصلي الفرض خلف النفل وعكسه والظهر خلف العصر وعكسه وقال مالك وأبو حنيفة رضي الله عنهما وآخرون لا يجوز ذلك وقالوا معنى الحديث ليؤتم به في الأفعال والنيات ودليل الشافعي رضي الله عنه وموافقيه أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه ببطن نخل صلاة الخوف مرتين بكل فرقة مرة فصلاته الثانية وقعت له نفلا وللمقتدين فرضا وأيضا حديث معاذ كان يصلي العشاء مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يأتي قومه فيصليها بهم هي له تطوع ولهم فريضة ولهم مما يدل على أن الائتمام إنما يجب في الأفعال الظاهرة