Home » , » Bermakmum dengan Imam Yang Tidak Fasih Bacaannya

Bermakmum dengan Imam Yang Tidak Fasih Bacaannya

Written By siroj munir on Kamis, 26 September 2013 | 12.33.00



Pertanyaan :
Assalamu'alaikum.....
Bagaimana hukumnya shalat seorang ma'mum yang baru mengetahui imam shalat bacaannya tidak fasih bahkan ma’mumnya lebih fasih dari imam tersebut.  Apakah shalatnya sah ? Terima kasih.

(Dari Agus Arifin).


Jawaban:
 Wa’alaikum salam warohmatulloh wabarokatuh…
Jawaban dari pertanyaan diatas diperinci sebagai berikut :
1. Sholat makmum tetap sah apabila bacaan imam hanya mengulang-ulang huruf atau makhrojnya huruf serupa dengan huruf lain (kurang fasih).
2. Sholat makmum tidak sah, apabila kesalahannya fatal sampai merubah atau  makna. Dalam keadaan ini, jika makmum mengetahuinya setelah selesai shalat maka wajib mengulang shalatnya kalau mengetahuinya ditengah-tengah shalat maka ia wajib memutus shalatnya dan memulai lagi.
     Perincian hokum diatas berlaku jika sang imam telah belajar ilmu Tajwid (tidak ceroboh).

    Ketentuan ini hanya berlaku dalam shalat jahr (sholat yang disunatkan membaca dengan keras, yaitu maghrib, isya’ dan subuh) dan tidak berlaku pada shalat sir (sholat yang disunatkan membaca dengan pelan, yaitu dhuhur dan ashar).
Oleh karena itu, bermakmum pada orang yang disangka tidak fasih dalam shalat yang tidak tidak disunatkan untuk mengeraskan bacaan hukumnya tetap sah. Wa;llahu a’lam..

( Dijawab oleh: Al Murtadho, Aristo Sholihan Es dan Kaum Sarungan )


Referensi:
 1. Al-Fatawa Al-Fiqhiyah Al-Kubro, 1/143-144

وسئل: - نفع الله به - عمن تعلم الفاتحة وفي حرف منها خلل؛ لثقل في اللسان هل تجزيه صلاته أو لا وهل يجب التعلم في جميع عمره أو لا وهل تصح الجمعة إذا لم يكمل العدد إلا به مثلا أو لا؟
فأجاب: بقوله: إن كان ذلك الخلل نحو فأفأة بأن صار يكرر الحرف صحت صلاته والقدوة به، لكنها مكروهة، وتكمل الجمعة به، ولا يلزمه التعلم. وإن كان لثغة؛ فإن كانت يسيرة بحيث يخرج الحرف صافيا وإنما فيه شوب اشتباه بغيره فهذا أيضا تصح صلاته وإمامته وتكمل الجمعة به، ولا يلزمه التعلم؛ وإن كان لثغة حقيقية؛ بأن كان يبدل الحرف بغيره فتصح صلاته لا القدوة به، إلا لمن هو مثله؛ بأن اتفقا في الحرف المبدل وإن اختلفا في البدل؛ فلو كان كل منهما يبدل الراء لكن أحدهما يبدلها لاما والآخر عينا صح اقتداء أحدهما بالآخر. وإن كان أحدهما يبدل الراء والآخر يبدل السين لم يصح اقتداء أحدهما بالآخر. –إلى أن قال- ومن كان بلسانه خلل في الفاتحة مثلا فمتى رجي زواله عادة لتعلم لزمه - وإن طال الزمن - ومتى لم يرجه كذلك لم يلزمه

2. I’anatut Tholibin, 2/52

 ولو اقتدى بمن ظنه أهلا ) للإمامة ( فبان خلافه ) كأن ظنه قارئا أو غير مأموم أو رجلا أو عاقلا فبان أميا أو مأموما أو امرأة أو مجنونا أعاد الصلاة وجوبا لتقصيره بترك البحث في ذلك ( قوله أعاد ) أي المقتدي وهو جواب لو ومحل الإعادة إن بان بعد الفراغ من الصلاة فإن بان في أثنائها وجب استئنافها