Home » » Hukum Meminta Uang Ganti Rugi Pencemaran Nama Baik

Hukum Meminta Uang Ganti Rugi Pencemaran Nama Baik

Written By siroj munir on Kamis, 07 November 2013 | 01.40.00



Pertanyaan:
Assalamu'alaikum...
Seperti‬ yang kita tau bahwa d zaman sekarang banyak penuntutan pencemaran nama baik dgn hukuman sejumlah uang. Pertanyaannya A# bolehkah menuntut dengan uang apa bila nama baik kita d cemarkan oleh seseorang?

(Dari: Assyeiban Bin)


Jawaban:
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Meminta ganti rugi uang terkait pencemaran nama baik, itu hukumnya tidak diperbolehkan, karena harga diri bukanlah sesuatu yang bisa diperjual-belikan.

Hanya saja, seandainya kita telah mencemarkan nama baiknya dan pihak terkait tidak mau memaafkan kecuali dengan minta ganti rugi, maka boleh bagi kita memberikan untuk menghapus beban.

(Dijawab oleh: Kudung Khantil Harsandi Muhammad)


Referensi:
1. Al-Mughni 4/321

فصل ولو صالح شاهدا على أن لا يشهد عليه لم يصح لأنه لا يخلو من ثلاثة أحوال أحدها أن يصالحه على أن لا يشهد عليه بحق تلزم الشهادة به كدين آدمي أو حق لله تعالى لا يسقط بالشبهة كالزكاة ونحوها فلا يجوز كتمانه ولا يجوز أخذ العوض عن ذلك كما لا يجوز أخذ العوض على شرب الخمر وترك الصلاة الثاني أن يصالحه على أن لا يشهد عليه بالزور فهذا يجب عليه ترك ذلك ويحرم عليه فعله فلا يجوز أخذ العوض عنه كما لا يجوز أن يصالحه على أن لا يقتله ولا يغصب ماله الثالث أن يصالحه على أن لا يشهد عليه بما يوجب حدا كالزنا والسرقة فلا يجوز أخذ العوض عنه لأن ذلك ليس بحق له فلم يجز له أخذ عوضه كسائر ما ليس بحق له ولو صالح السارق والزاني والشارب بمال على أن لا يرفعه الى السلطان لم يصح الصلح لذلك ولم يجز له أخذ العوض وإن صالحه عن حد القذف لم يصح الصلح لأنه إن كان لله تعالى لم يكن له أن يأخذ عوضه لكونه ليس بحق له فأشبه حد الزنا والسرقة وإن كان حقا له لم يجز الاعتياض عنه لكونه حقا ليس بمالي ولهذا لا يسقط الى بدل بخلاف القصاص ولأنه شرع لتنزيه العرض فلا يجوز أن يتعاض عن عرضه بمال وهل يسقط الحد بالصلح فيه وجهان مبنيان على الخلاف في كونه حقا لله تعالى أو حقا لآدمي فإن كان حقا لله تعالى أو حقا لآدمي فإن كان حقا لله تعالى لم يسقط بصلح الآدمي ولا إسقاطه كحد الزن

2. Al-Mushonnaf, 5/233

حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن مثله.حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن أنه كان لا يرى أن يعطي الرجل من ماله ما يصون به عرضه

3. Hasyiyah Al-Bujairomi Alal Khothib, 3/117

ولو لم يرض صاحب الحق في الغيبة والزنا ونحوهما ان يعفو الا ببذل مال فله بذله سببا في خلاص ذمته

4. Hasyiyah Al-Bujairomi Alal Khothib, 4/185

ولو عفا وارث المقذوف على مال سقط ولم يجب المال كما في فتاوى الحناطي (قوله أو عفو المقذوف) أي عن كله ولو بمال وإن لم يثبت المال سم