Home » , , » Status Najisnya Bisa Ular

Status Najisnya Bisa Ular

Written By siroj munir on Senin, 09 Desember 2013 | 10.30.00


Pertanyaan:
Assalamu alaikum..
Apakah bisa itu ular najis? Kalau najis termasuk najis apa?

(Dari Choirul Mustaqim EL-Chikam)


Jawaban:
Wa alaikum salam warohmatulloh wabarokatuh

     Para ulama’ berbeda pendapat mengenai hukum bisa ular; menurut pendapat madzhab Syafi’i, Hanafi dan Hanbali, bisa ular hukumnya najis, sedangkan menurut pendapat madzhab Maliki hukumnya suci.

     Apabila kita mengikuti pendapat ulama’ yang menyatakan bisa ular hukumnya najis, maka bisa ular termasuk kategori najis mutawassithah, yaitu najis yang tidak termasuk najis mughalladzah (najisnya anjing dan babi) dan najis mukhaffafah (air kencing bayi laki-laki yang masih mengkonsumsi ASI saja).
     Syekh Ibnu Imad menjelaskan; jika ada orang yang sedang sholat kemudian ia digigit ular maka sholatnya batal, sebab bisa yang ada pada bekas gigitan ular tersebut kelihatan.
     Kesimpulannya, menurut mayoritas ulama’ bisa ular hukumnya najis, dan termasuk kategori najis mutawassithah, sedangkan menurut sebagian lainnya hukumnya suci. Wallahu a’lam.

(Dijawab oleh: Al Murtadho dan Siroj Munir)


Referensi:
1. Nihayah al Muhtaj, jilid: 1  hal. 120

ولو ابتلي شخص بالقيء عفي عنه منه في الثوب وغيره كدم البراغيث وإن كثر كما هو ظاهر وجرة ومرة، ومثلهما سم الحية والعقرب وسائر الهوام فيكون نجسا. قال ابن العماد: وتبطل الصلاة بلسعة الحية لأن سمها يظهر على محل اللسعة، لا العقرب لأن إبرتها تغوص في باطن اللحم وتمج السم في باطنه وهو لا يجب غسله، وما تقرر من بطلانها بالحية دون العقرب هو الأوجه

2. Matholibu Ulin Nuha, jilid 6  hal. 309

و) يحرم (مضر كسم) لقوله تعالى: " {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة} [البقرة: 195] والسم مما يقتل غالبا ولذا عد مطعمه لغيره قاتلا، وفي الواضح أن السم نجس وفيه احتمال؛ «لأكله - عليه الصلاة والسلام - من الذراع المسمومة» .
قال في " الإنصاف " وهو الصحيح من المذهب، وعليه الأصحاب قاطبة أن السموم نجسة محرمة، وكذا ما فيه مضرة انتهى

3. Maroqil Falah,   hal. 12

و" سؤر "سباع الطير: كالصقر والشاهين والحدأة" والرخم والغراب مكروه لأنها تخالط الميتات والنجاسات فأشبهت الدجاجة المخلاة حتى لو تيقن أنه لا نجاسة على منقارها لا يكره سؤرها وكان القياس نجاسته لحرمة لحمها كسباع البهائم لكن طهارته استحسان لأنها تشرب بمنقارها وهو عظم طاهر وسباع البهائم تشرب بلسانها وهو مبتل بلعابها النجس "و" سواكن البيوت مما له دم سائل "كالفأرة" والحية والوزغة مكروه للزوم طوافها وحرمة لحمها النجس

4. Syarah Az-Zarqoni & Hasyiyah Al-Bannani, jilid 1 hal. 24

وبيضه ) تصلب أم لا كان من سباع الطير الطير أو غيرها كما في الشرح أو من حشرات وإن لم يؤمن سمها لأن كلامه في الطهارة لا في إباحة الأكل وتقييدا لتوضيح تبعا لابن راشد بأمن سمها فيه نظر ولم يذكر اللبن لما يأتي له فيه من التفصيل * ولما كان في كل نجاسة تغيرت أعراضها قولان وكان المشهور الفرق بين ما تغير إلي صلاح كاللبن والبيض وما استحال إلي فساد كرماد النجاسة وشبهه علي ما درج عليه أشار إلي هذا الفرق
-------------
( حاشية البناني على شرح الزرقاني )
ونحوه للشارح ومثله قول ابن عرفة بيض الطير طاهر وبيض سباعه والحشرات كلحمها أهـ ففهم منه ز تبعا لتت أن مراده التفصيل الآتي في إباحة لحمها من انها أن أمن سمها أبيحت وكانت طاهرة والالم تبح وكانت نجسه وليس كذلك بل مراده كما في طفي بالحاقها بلحمها أنها طاهرة إن قلنا مباحة وإلا فنجسه كما يأتي في لبن غير الآدمي قال وإنما قال ابن بشير ذلك لأن المذهب عنده أن الحشرات حرام وإن كان المذهب خلافه قلت ولذا قال ح عقب كلام الشارح الذي هو ككلام التوضيح الظاهر أن كلام المصنف علي إطلاقه لأن الحشرات إذا أمن سمها مباحة فتأمله أهـ وقول ز تبعا لابن راشد صوابه ابن بشير كما علمت من كلام ضيح

5. Al-Fiqhul Manhaji, jilid 1 hal. 41

النجاسة المتوسطة: وهي غير الكلب والخنزير، وغير بول الصبي الذي لم يطعم إلا لبن، وذلك مثل بول الإنسان، وروث الحيوان، والدم

...................................................................................