Home » , , » Hukum Melubangi Telinga Wanita Untuk Memasangkan Anting-Anting

Hukum Melubangi Telinga Wanita Untuk Memasangkan Anting-Anting

Written By siroj munir on Rabu, 05 Maret 2014 | 23.57.00

 Soal: Assalamualaikum, Mohon penjelasan GUS, bagaimana hukumnya melubangi telinga bayi untuk pasang anting" (tindhik)? Atas jawabanya disampaikan terima kasih.

(Pertanyaan dari: Suryono Cah Yamaha)

Jawab: Wa'alaikum salam warahmatullah wabarakatuh

Para ulama' berselisih pendapat mengenai hukum melubangi telinga anak perempuan untuk memasangkan anting-anting;

1. Menurut pendapat Imam Ghozali yang didukung oleh mayoritas ulama' madzhab syafi'i melubangi telinga anak perempuan untuk memasangkan anting-anting hukumnya haram, pendapat ini juga merupakan pendapat sebagian ulama' madzhab Hanbali.

Imam Ghozali dalam Ihya'-nya memberikan alasan bahwa perbuatan seperti itu menimbulkan luka yang menyakitkan, padahal dalam islam melukai anggota tubuh hanya dilakukan jika memang ada hajat, seperti bekam, dan khitan, sedangkan melubangi telinga untuk memasangkan anting-anting dengan tujuan berhias (tazayyun) tidaklah dianggap suatu hajat yang membolehkan melukai anggota tubuh. Hal seperti itu meskipun sudah umum dilakukan, hukumnya adalah haram dan wajib dicegah, menyewa seseorang untuk melakukannya tidak sah dan uang yang didapatkan juga haram.

2. Menurut pendapat yang dikemukakan oleh Imam Romli dalam salah satu kitabnya, hal tersebut diperbolehkan, dan pendapat tersebut didukung oleh sebagian ulama' madzhab Syafi'i, bahkan mereka menyatakan bahwa pendapat inilah pendapat yang mu'tamad (dapat dijadikan pedoman hukum). Selain itu pendapat ini juga merupakan pendapat ulama'-ulama' madzhab hanafi dan merupakan pendapat yang shahih dalam madzhab Hanbali.

Pendapat yang membolehkan melubangi telinga wanita untuk memasangkan anting-anting ini didarkan pada hadits yang diriwayatkan oleh Ibnu Abbas radhiyallahu 'anhu yang menceritakan khutbah Nabi Muhammad dan nasehat beliau bagi para wanita, dalam hadits terrsebut dikisahkan;

فَجَعَلَتِ المَرْأَةُ تُلْقِي خُرْصَهَا وَسِخَابَهَا

"Maka mereka (para wanita) pun memberikan anting-anting dan kalungnya." (Shahih Bukhari, 2/116).

Dari hadits diatas diketahui bahwa pemakaian anting-anting ditelinga yang tentunya sebelum dipasang telinganya dilubangi dulu, sudah dilakukan oleh para wanita dan diketahui oleh Nabi, jika memang hal tersebut dilarang dalam agama sudah barang tentu akan dilarang oleh Nabi, sesuatu yang tidak dilarang oleh Nabi maka hukumnya adalah boleh.

Hadits lainnya yang dijadikan dalil adalah hadits yang mengisahkan tentang Ummu Zar', disitu diceritakan;

زَوْجِي أَبُو زَرْعٍ، وَمَا أَبُو زَرْعٍ، أَنَاسَ مِنْ حُلِيٍّ أُذُنَيَّ

“Suamiku adalah Abu Zar’. Siapa gerangan Abu Zar’? Dialah yang telah memberatkan telingaku dengan perhiasan,"

قَالَتْ عَائِشَةُ قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلم كُنْتُ لَكِ كَأِبي زَرْعٍ لِأُمِّ زَرْعٍ

‘Aisyah berkata, “Rasulullah shallallahu ‘alaihi wa sallam berkata, “Aku bagimu seperti Abu Zar’ bagi Ummu Zar’. (Shahih Bukhari, no.5189 dan Shahih Muslim, no.2448).

Hadits diatas secara jelas menunjukkan bahwa Rasulullah mengetahui bahwa para wanita biasa melubangi telinga untuk memasangkan anting-anting dengan tujuan berhias, meski begitu beliau tidak mengingkarinya dan tak pernah melarangnya, hal tersebut menunjukkan bahwa hal tersebut boleh dilakukan.

Dari uraian diatas dapat disimpulkan bahwa hukum melubangi telinga wanita untuk memasangkan anting-anting hukumnya boleh menurut mayoritas ulama' dan menurut sebagian lainnya hukumnya haram. Wallahu a'lam.

(Dijawab oleh: Aby Yuzama, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Al Murtadho dan Siroj Munir)

Referensi: 

1. Ihya' Ulumiddin, juz 2 hal. 341

ولا أرى رخصة في تثقيب أذن الصبية لأجل تعليق حلق الذهب فيها فإن هذا جرح مؤلم ومثله موجب للقصاص فلا يجوز إلا لحاجة مهمة كالفصد والحجامة والختان والتزين بالحلق غير مهم بل في التقريط بتعليقه على الأذن وفي المخانق والأسورة كفاية عنه. فهذا وإن كان معتادا فهو حرام والمنع منه واجب والاستئجار عليه غير صحيح والأجرة المأخوذة عليه حرام إلا أن يثبت من جهة النقل فيه رخصة ولم يبلغنا إلى الآن فيه رخصة

2. Nihayatuz Zain hal. 385

وحرم تثقيب أذن ) قال الزيادي والأوجه أن ثقب أذن الصغيرة لتعليق الحلق حرام لأنه لم تدع إليه حاجة وغرض الزينة لا يجوز بمثل هذا التعذيب هذا ما قاله الغزالي في الإحياء وأفتى بذلك الشيخ الرملي ورجح في موضع آخر الجواز وهو المعتمد كذا في تحفة الحبيب

3. Nihayatul Muhtaj, juz 6 hal. 143

وعند الحنابلة أن تثقيب آذان البنات للزينة جائز ويكره للصبيان، وعند الحنفية لا بأس بتثقيب آذان الصبية، لأنهم كانوا يفعلونه في الجاهلية ولم ينكر عليهم النبي - صلى الله عليه وسلم

4. Hasyiyah Ibnu Abidin, juz 6 hal. 388

تنبيه : لا بأس بكي البهائم للعلامة وثقب أذن الطفل من البنات لأنهم «كانوا يفعلونه في زمن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من غير إنكار

5. Tuhfatul Maudud BiAhkamil Maulud, hal. 209

الباب العاشر في ثقب أذن الصبي والبنت
أما أذن البنت فيجوز ثقبها للزينة نص عليه الإمام أحمد ونص على كراهته في حق الصبي والفرق بينهما أن الأنثى محتاجة للحلية فثقب الأذن مصلحة في حقها بخلاف الصبي وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة في حديث أم زرع كنت لك كأبي زرع لأم زرع مع قولها أناس من حلي أذني أي ملأها من الحلي حتى صار ينوس فيها أي يتحرك ويجول
وفي الصحيحين لما حرض النبي صلى الله عليه وسلم النساء على الصدقة جعلت المرأة تلفي خرصها الحديث والخرص هو الحلقة الموضوعة في الأذن ويكفي في جوازه علم الله ورسوله بفعل الناس له وإقرارهم على ذلك فلو كان مما ينهى عنه لنهى القرآن أو السنة

6. Ahkamul Jirohah At-Thibbiyah, hal. 405 - 407

هل يجوز ثقب أذن المرأة للحلي؟
اختلف العلماء -رحمهم الله- في هذه المسألة على قولين
القول الأول: يجوز ثقب الأذن للحلي. وهو مذهب الحنفية والحنابلة على الصحيح من المذهب
القول الثاني: لا يجوز. وهو مذهب الشافعية وبعض الحنابلة

الأدلة: دليل القول الأول
استدل أصحاب القول الأول بالسنة والعقل
دليلهم من السنة
استدلوا بالحديثين التاليين
حديث ابن عباس رضي الله عنهما في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم وعظته النساء يوم العيد. وفيه: فجعلت المرأة تلقى خرصها وسخابها
وجه الدلالة: ووجه الدلالة : أن الخرص هو الحَلَقُ الموضوع في الأذن بدليل الرواية الثانية، وفيها: فرأيتهن يهوين إلى آذانهن وحلوقهن. فدل الحديث على أن ثقب الأذن للحلي كان موجودًا على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، فلو كان حرامًا لنهى عنه عليه الصلاة والسلام، فعدم نهيه يدل على جواز فعله
حديث أم زرع أنها قالت: "زوجي أبو زرع، فما أبو زرع؟ أناس  من حُلي أذُني ... ، قالت عائشة: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : كنت لك كأبي زرع لأم زرع
وجه الدلالة: أن هذا الحديث ظاهر في الدلالة على علمه - صلى الله عليه وسلم - بثقب الآذان ووضع الحلي فيها للزينة، ومع ذلك لم ينكره ولم يحرمه، فدل هذا على جوازه
ب- دليل العقل: أن المرأة محتاجة إلى الثقب، ولها فيه مصلحة، فيشرع فعله بها

دليل القول الثاني
استدلوا بالعقل من وجوه
الوجه الأول: أن ثقب الأذن ملحق بتبتيك آذان الأنعام الذي أخبر الله تعالى في كتابه أنه مما يأمر به الشيطان أولياءه
الوجه الثاني: أن الثقب جرح مؤلم لا يجوز فعله إلا لحاجة مهمة والتحلي ليس منها
الوجه الثالث: أنه تعجيل أذى لا فائدة منه فلا يشرع فعله