Home » , , » Hukum Seorang Muslim Masuk Gereja

Hukum Seorang Muslim Masuk Gereja

Written By siroj munir on Minggu, 30 Maret 2014 | 21.53.00


Soal: Bagaimana hukumnya orang islam msuk dalam gereja?

(Pertanyaan dari: Dieva Cullen)

Jawab: Syaikh Mahfudz Termas dalam kitabnya menjelaskan bahwasanya sholat di dalam Gereja ini hukumnya makruh meskipun itu merupakan gereja yang baru dibangun.

Hukum makruh ini berlaku apabila mendapatkan izin untuk memasuki gereja tersebut, tapi jika tidak ada izin, maka hukumnya haram sholat di dalam gereja. Begitu juga haram, jika di dalam gereja tersebut terdapat gambar yang diagungkan seperti gambar Yesus, dll

Ibnu Al ‘Imad menyatakan; Haram hukumnya memasuki gereja yang terpampang gambar-gambar yang diharamkan oleh syara’ dan ia tidak mampu untuk menghilangkan atau melenyapkan gambar-gambar tersebut.

Dalam syarh Al ‘Ubab pun dijelaskan bahwasanya ulama yang memperbolehkan memasuki gereja ini dengan syarat tidak akan menimbulkan mafsadah, seperti memperbanyak golongan mereka, mengesankan pengesahan terhadapat peribadatan mereka dan mengagungkan tempet peribadatannya atau gereja.

Namun jika terpaksa semisal karena hujan atau takut pada musuh atau binatang buas hukumnya boleh tanpa ada kemakruhan.

Kesimpulannya, Untuk konteks zaman sekarang, yang di gereja pasti terdapat patungnya Yesus atau gambarnya yang selalu dipuja dan diagungkan oleh pengikutnya, maka memasuki gereja dengan kondisi yang demikian hukumnya adalah haram, kecuali kalau memang dalam keadaan terpaksa. Wallahu a'lam.

(Dijawab oleh: Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir)

Referensi:
1. Hasyiyah At-Tarmasi, juz 2 hal. 398-399

قوله وفي الكنيسة) أي تكره الصلاة فيها ولو جديدا ومحل الكراهة إن دخلها بإذنهم وإلا حرمت صلاته فيها لأن لهم منعنا من دخولها هذا إن كانوا يقرون عليها وإلا فلا وكذا يحرم دخولها إن كان فيها صورة معظمة كما ذكروه في كتاب السير (قوله كالسوق) تمثيل لأمكنة المعاصي وفي الإحياء الكراهة ايضا في الرحاب الخارجة عن المسجد قال ع ش وينبغي أن محل الكراهة فيها حيث كان ثم من يشغله ولو احتمالا أما إذا قطع بانتفاء ذلك ككونه في رحبة خالية ليلا فلا كراهة وذمثله يقال في الأسواق حيث لم تكن محل معصية تأمل (قوله الكنيسة) قال في التحفة بفتح الكاف متعبد اليهود وقيل النصارى والبيعة بكسر الباء متعبد النصارى وقيل اليهود انتهى قال في شرح العباب إن دخلها بإذنهم وإلا حرمت صلاته فيها لأن لهم منعنا من دخولها إن كانوا يقرون عليها وإلا فلا قال ابن العماد ككنائس مصر وفي إطلاقه نظر قال يحرم دخولها إن كان فيها تصاوير ولا يقدر على إزالتها انتهى وصرح غيره يحل دخولها وإن كان فيها صور ويمكن حمله على صور غير مرفوعة معظمة أو صور منصوبة بغير محل الجلوس قال وشرط الحل أيضا أن لا تحصل مفسدة من تكثير سوادهم وإظهار شعارهم وإيهام صحة عبادتهم وتعظيم متعبداتهم وهو ظاهر انتهى كلام شرح العباب بحروفه وذكر نحوه في الإمداد مختصرا وفي النهاية يمتنع علينا دخولها عند منعهم لنا منه وكذا إن كان فيها صورة معظمة كما سيأتى (قوله لأنها مأوى الشياطين) يؤخذ من هذا واستدل بذلك أي بحديث الوادي السابق قال في القديم قال بعضهم ومأوى الشياطين كل موضع غير مأهول كالمغارات والشعوب والأرحبة الخراب قال صاحب الوافي كل موضع يتشوس الإنسان منه ويحصل له الوهم والخوف منه مأوى الشياطين إنتهى وظاهر حديث الوادي أنه إن ظهر لأحد شيطان في موضع كرهت الصلاة فيه أبدا

2. Al Fiqh al-Islami wa Adillatuh, juz 2 hal. 981

الكنيسة (معبد النصارى) والبِيعة (معبد اليهود) ونحوهما من أماكن الكفر: تكره الصلاة فيها عند الجمهور وابن عباس، مطلقاً عامرة أو دارسة؛ إلا لضرورة كحر أو برد أو مطر، أو خوف عدو أو سبع، فلا كراهة