Home » , , » Jarak jauh Yang Ditempuh Dengan Cepat, Masihkah Boleh Mengqoshor Sholat?

Jarak jauh Yang Ditempuh Dengan Cepat, Masihkah Boleh Mengqoshor Sholat?

Written By siroj munir on Senin, 07 April 2014 | 14.22.00



Soal: Assalamu'alaikum, Dahulu orang bepergian naik kuda atau onta jika bepergian sampai memakan waktu sehingga diperbolehkan jama' dan qoshor, tapi sekarang kendaraanya lebih cepat dan menyingkat waktu, melihat keadaan diatas masihkah diperbolehkan mengqoshor sholat?

(Pertanyaan dari: Berebes Van Java dan Ma Shum)

Jawab: Wa'alaikum salam warahmatullah wabaraktuh

Kebolehan mengqoshor sholat merupakan sebuah keringanan yang diberikan oleh Allah kepada hambanya dalam mengerjakan ibadah, sebagaimana dijelaskan dalam hadits yang diriwayatkan oleh Ya'la bin Umaiyyah, beliau mengisahkan;

قُلْتُ لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ، إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا} فَقَدْ أَمِنَ النَّاسُ، فَقَالَ: عَجِبْتُ مِمَّا عَجِبْتُ مِنْهُ، فَسَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ «صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللهُ بِهَا عَلَيْكُمْ، فَاقْبَلُوا صَدَقَتَهُ»

"Aku bertanya pada Umar bin Al-Khoththob, Allah telah berfirman:

لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا

"(Saat kalian sedang bepergian, maka) tidak mengapa kalian mengqasar shalat jika kalian takut diperangi orang-orang kafir." (QS. An-Nisa' : 101)

Padahal kini orang-orang telah benar-benar aman?” Umar manjawab : “aku juga pernah heran tentang apa yang menjadi keherananmu, kemudian aku menanyakannya kepada Rasulullah SAW. Lalu beliau menjawab "Qashar itu merupakan shadaqah yang diberikan Allah kepada kalian semua, maka terimalah shadaqah-Nya." (Shahih Muslim, no.686)

Dari hadits diatas dapat dipahami bahwa kebolehan mengerjakan sholat qoshor masih tetap berlaku, meskipun kaum muslimin sudah merasa aman dari gangguan kaum kafir, sebab mengqoshor sholat adalah bentuk "sedekah" yang diberikan Allah untuk hambanya, sebagai wujud kasih sayang Allah kepada hambanya. Sedangkan firman Allah yang berbunyi "jika kalian takut diperangi orang-orang kafir" hanyalah memandang keadaan pada umumnya, jadi meskipun sudah merasa aman tetap diperbolehkan mengqoshor sholat.

Sedangkan mengenai illat (alasan yang mendasari hukum) diperbolehkannya mengqoshor sholat para ulama' telah menetapkan bahwa illat diperbolehkannya mengqoshor sholat adalah "safar" (bepergian), dalam arti apabila jarak perjalanan yang ditempuh sudah mencapai batas jarak yang ditetapkan, maka sudah diperbolehkan mengqoshor sholat.

Jadi, harus dipahami bahwa alasan diperbolehkannya mengqoshor sholat adalah pertimbangan faktor jarak tempuhnya, bukan "masyaqqot' (kepayahan yang ditimbulkan, sebab masyaqqot yang ditimbulkan saat orang bepergian tidak dapat dijadikan tolok ukur, terkadang orang yang bepergian jauh karena naik pesawat tidak begitu capek, tapi perjalan dekat malah yang capek karena naik sepeda motor. Karena tidak jelasnya standar masyaqqot, para ulama' menetapkan bahwa illat diperbolehkannya mengqoshor sholat adalah jarak tempuh "safar" (bepergian), bukan "masyaqqot", dari sinilah ditetapkan syarat diperbolehkannya mengqoshor sholat adalah jarak perjalanannya.

Kesimpulannya, jika perjalanannya sudah memenuhi syarat sebagaimana ditetapkan para ulama', maka boleh mengqoshor  sholat meskipun jarak tersebut ditempuh dalam waktu yang cepat dan tidak begitu merasakan kepayahan. Wallahu a'lam.

(Dijawab oleh: Imam Sibawaih, Lionel Ahmed El Ronye, Mazz Rofii, Ubaid Bin Aziz Hasanan dan  Siroj Munir)

Referensi:
1. Mir'atul Mafatih Syarah Misykatul Mashobih, juz 3 hal. 1000

وعن يعلى بن أمية رضي الله عنه، قال: قلت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، إنما قال الله تعالى: {أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا} [النساء: 101] فقد أمن الناس، قال عمر: عجبت مما عجبت منه، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى، فقال: " «صدقة تصدق الله بها عليكم، فاقبلوا صدقته» ". رواه مسلم.
................................................
(وعن يعلى بن أمية) : مصغرا قال المؤلف: أسلم يوم الفتح، وشهد حنينا، والطائف، وتبوك. (قال: قلت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: إنما قال الله تعالى: {أن تقصروا} [النساء: 101] ، أي: {وإذا ضربتم في الأرض} [النساء: 101] ، أي سافرتم {فليس عليكم جناح} [النساء: 101] {أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا} [النساء: 101] فقد أمن الناس) ، أي: وذهب الخوف فما وجه القصر؟ (قال عمر: عجبت مما عجبت) : أنت (منه، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى، فقال: " صدقة) ، أي: قصر الصلاة في السفر صدقة، قال: ابن حجر، أي رخصة لا واجب، وإلا لم يسم (صدقة) ، قلت: الصدقة أعم، قال تعالى: {إنما الصدقات للفقراء} [التوبة: 60] (تصدق الله) ، أي: تفضل (بها عليكم) ، أي: توسعة ورحمة (فاقبلوا صدقته) ، أي: سواء حصل الخوف أم لا. وإنما قال في الآية: {إن خفتم} [النساء: 101] ; لأنه قد خرج مخرج الأغلب، فحينئذ لا تدل على عدم القصر إن لم يكن خوف

2. Al-Fiqh 'ala al-Madzahib al-Arba'ah, juz 1 hal. 428-429

دليل حكم قصر الصلاة
ثبت قصر الصلاة بالكتاب والسنة والإجماع. قال تعالى: {وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا} ، فهذه الآية قد دلت على أن قصر الصلاة مشروع حال الخوف، وهي وإن لم تدل على أنه مشروع حال الأمن، ولكن الأحاديث الصحيحة والإجماع قد دلت على ذلك، فمن ذلك ما رواه يعلى بن أمية، قلت لعمر: ما لنا نقصر وقد أمنا؟ فقال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته، رواه مسلم. وقال ابن عمر رضي الله عنه: صحبت النبي صلى الله عليه وسلم، فكان لا يزيد في السفر على ركعتين، وأبو بكر، وعمر، وعثمان كذلك؛ متفق عليه، وقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم صلى إماماً بأهل مكة بعد الهجرة صلاة رباعية، فسلم على رأس ركعتين ثم التفت إلى القوم فقال: "أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر".
هذا، وقد أجمعت الأمة على مشروعية القصر.شروط صحة القصر: مسافة السفر التي يصح فيها القصر
يشترط لصحة قصر الصلاة شروط: منها أن يكون السفر مسافة تبلغ ستة عشر فرسخاً ذهاباً فقط، والفرسخ ثلاثة أميال، والميل ستة آلاف ذراع بذراع اليد، وهذه المسافة تساوي ثمانين كيلو ونصف كيلو ومائة وأربعين متراً - مسيرة يوم وليلة بسير الإبل المحملة بالأثقال سيراً معتاداً - وتقدير المسافة بهذا متفق عليه بين الأئمة الثلاثة ما عدا الحنفية، فانظر مذهبهم تحت الخط ، ويقدر الشافعية هذه المسافة بمرحلتين، والمرحلة عندهم ثمانية فراسخ، ولا يضر نقصان المسافة عن المقدار المبين بشيء قليل، كميل أو ميلين باتفاق الحنفية، والحنابلة؛ أما المالكية والشافعيةن فانظر مذهبيهما تحت الخط ، ولا يشترط أن يقطع هذه المسافة في المدة المذكورة - يوم وليلة - فلو قطعها في أقل منها ولو في لحظة صح القصر، كما إذا كان مسافراً بالطائرة ونحوها، وهذا متفق عليه

3. Ilmu ushulul Fiqh, (Abdul wahab Khollaf), hal. 60

فقصر الصلاة الرباعية للمسافر حكمته : التخفيف ودفع المشقة. وهذه الحكمة أمر تقديري غير منضبط لا يمكن بناء الحكم عليه وجودا وعدما. فاعتبر الشارع السفر مناطا للحكم وهو أمر ظاهر ظاهر منضبط. وفي جعله مناطا للحكم مظنة تحقيق حكمته. لأن الشأن في السفر أنه توجد فيه بعض المشقات. فحكمة قصر الصلاة الرباعية للمسافر : دفع المشقة عنه, وعلته : السفر.