Home » , » Hukum Mengkonsumsi Landak

Hukum Mengkonsumsi Landak

Written By siroj munir on Selasa, 09 September 2014 | 00.23.00

Pertanyaan :
Assalamu’alaikum.
Bagaimana hukum makan landak? Mohon sertakan ta’birnya juga. Syukran.

(Dari: Murtaji).


Jawaban:
Wa alaikum salam warahmatullah wabarakatuh

Landak dalam bahasa Arab disebut "Al Qunfudz". Hewan ini tergolong mamalia kecil dengan tubuh bagian punggungnya dipenuhi dengan duri, mereka dapat menggulung menjadi bola duri jika sedang merasa terancam bahaya. Landak bukanlah hewan pengerat seperti yang sering diasumsikan oleh orang banyak tetapi ia termasuk hewan insectivora atau pemakan serangga.

Mengenai hukum mengkonsumsinya, mayoritas ulama  memandangnya sebagai hewan yang halal untuk dimakan, sedangkan sebagian lagi memakruhkan dan ada pula yang mengharamkannya.

Ulama' yang menghalalkan memakan landak adalah Imam Asy Syafi’i, para pengikut madzhabnya dan beberapa ulama' lain seperti Imam Laits bin Sa’ad dan Imam Abu Tsaur. Pendapat ini juga diikuti oleh sebagian ulama madzhab Hanbali seperti Imam Asy Syaukani. Sedangkan dari kalangan Maliki ada beberapa riwayat pendapat tetapi yang kuat madzhab ini membolehkan memakan landak.

Adapun kalangan Hanafiyah menghukumi memakan landak sebagai binatang yang makruh dimakan. Sedangkan mayoritas ulama madzhab Hanbali generasi terdahulu mengharamkannya, hukum haram ini juga diikuti oleh sebagian ulama' madzhab Hanafi.

Para ulama' yang melarang mengkonsumsi landang mendasarkan pendapatnya pada hadits;

عَنْ عِيسَى بْنِ نُمَيْلَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عُمَرَ فَسُئِلَ عَنْ أَكْلِ الْقُنْفُذِ، فَتَلَا {قُلْ لَا أَجِدُ فِيمَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا} الْآيَةَ، قَالَ: قَالَ شَيْخٌ عِنْدَهُ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ: ذُكِرَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ «خَبِيثَةٌ مِنَ الْخَبَائِثِ» فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ: «إِنْ كَانَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذَا فَهُوَ كَمَا قَالَ مَا لَمْ نَدْرِ»

Dari ‘Isa bin Numailah, dari ayahnya, ia berkata : Dahulu saya pernah berada di sisi Ibnu ‘Umar, lalu ia ditanya tentang landak, maka dia menjawab dengan membacakan ayat 145 surat Al-An’aam (yang artinya) Katakanlah, “Tiadalah aku peroleh dalam wahyu yang diwahyukan kepadaku, sesuatu yang diharamkan …..sampai akhir ayat”. Maka orang tua yang berada di situ berkata : Saya pernah mendengar Abu Hurairah berkata : Ada seorang yang bertanya tentang hukumnya landak kepada Nabi SAW, maka beliau bersabda, “Sesungguhnya landak itu salah satu diantara binatang yang kotor”. Lalu Ibnu ‘Umar berkata, “Jika Rasulullah SAW telah bersabda demikian, maka landak itu sebagaimana yang beliau sabdakan yang tadinya kami belum tahu”. [Sunan Abu Dawud, no. 37799]

Sedangkan para ulama' yang menghalalkannya menyatakan bahwa hadits diatas adalah hadits yang dho'if (lemah) sehingga tidak bisa dijadikan dasar hukum pelarangan mengkonsumsi landak. Karena itu hukumnya kembali pada hukum asal, dimana hukum asal semua binatang adalah halal selama tak ada dalil yang mengharamkannya. Wallahu a’lam.

(Dijawab oleh: Al Murtadho dan Siroj Munir)

Referensi:
1. Al Majmu’ Syarh al Muhadzdzab juz 9 hal. 10-11

الأثر المذكور عن ابن عمر في القنفذ فهو بعض حديث طويل عن عيسى بن ثميلة عن أبيه قال كنت عند ابن عمر فسئل عن أكل القنفذ فتلا (قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما) الآية قال شيخ عنده سمعت أبى هريرة يقول ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (خبيثة من الخبائث فقال ابن عمر إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هذا فهو كما قال) رواه أبو داود بإسناد ضعيف قال البيهقي لم يرو إلا بهذا الإسناد قال وهو إسناد فيه ضعف (وأما) حديث ابن عباس عن خالد فرواه البخاري ومسلم (قوله) فذبحها بمروة - هي بفتح الميم - وهي الحجرة (قوله) القنفذ هو - بضم القاف والفاء - ويقال بفتح الفاء لغتان ذكرهما الجوهري وجمعها قنافذ والوبر - بإسكان الباء - جمعه وبار - بكسر الواو - والضب المخنوذ أي المسوى قوله فاحترر به هكذا هو بالراء المكررة هذا هو الصواب المعروف في كتب الحديث والفقه وغيرهما وذكر بعض من تكلم في ألفاظ المهذب أنه بالزاي بعد الراء أي وطعنه (أما) الأحكام فيحل الأرنب واليربوع والثعلب والقنفذ والضب والوبر وابن عرس ولا خلاف في شئ من هذه إلا الوبر والقنفذ ففيهما وجه أنهما حرام والصحيح المنصوس تحليلهما وبه قطع الجمهور

2. Subulus Salam juz 3 hal. 512

وعن «ابن عمر - رضي الله عنهما - أنه سئل عن القنفذ بضم القاف وفتحها وضم الفاء فقال: {قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما} [الأنعام: 145] فقال شيخ عنده: سمعت أبا هريرة يقول ذكر عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال إنها خبيثة من الخبائث فقال ابن عمر: إن كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال هذا فهو كما قال» . أخرجه أحمد وأبو داود وإسناده ضعيف) ضعف بجهالة الشيخ المذكور قال الخطابي: ليس إسناده بذاك وله طرق قال البيهقي: لم يرد إلا من وجه ضعيف وقد ذهب إلى تحريمه أبو طالب والإمام يحيى. وقال الرافعي في القنفذ وجهان: أحدهما أنه يحرم وبه قال أبو حنيفة وأحمد لما روي في الخبر أنه من الخبائث وذهب مالك وابن أبي ليلى إلى أنه حلال وهو أقوى من القول بتحريمه لعدم نهوض الدليل عليه مع القول بأن الأصل الإباحة في الحيوانات

3. Al Mausu’ah al Fiqhiyyah juz 5 hal. 144

فالشافعية : قالوا بإباحة الوبر ، وأم حبين ، واليربوع ، وابن عرس ، والقنفذ . أما أم حبين فلشبهها بالضب ، وأما البقية فلأنها غير مستخبثة. والحنابلة خالفوا الشافعية في القنفذ وابن عرس ، فقالوا بحرمتهما

4. Fiqh as Sunnah juz 3 hal. 274-275

وذكر أبو داود وأحمد أن ابن عمر سئل عن القنفذ فتلا: " قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه ". فقال شيخ عنده: سمعت أبا هريرة يقول: ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " خبيثة من الخبائث ". فقال ابن عمر: إن كان قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، هذا فهو كما قال. وهذا الحديث من رواية عيسى ابن نميلة وهو ضعيف، قال الشوكاني: فلا يصلح الحديث لتخصيص القنفذ من أدلة الحل العامه، وبناء على ما قاله الشوكاني يكون أكله حلالا. وقال مالك وأبو ثور ويحكى عن الشافعي والليث أنه لا بأس بأكله، لان العرب تستطيبه ولان حديثه ضعيف. وكرهه الاحناف