Home » , , » Hukum Meninggalkan Shalat Jum'at Karena Merawat Orang Sakit

Hukum Meninggalkan Shalat Jum'at Karena Merawat Orang Sakit

Written By siroj munir on Senin, 01 September 2014 | 22.07.00


Pertanyaan ;
Assalamu ‘alaikum, Bagaimana hukumnya meninggalkan sholat jum’at karena menunggu orang sakit? And gimana solusinya?

(Dari : Ndomel Bomber)

Jawaban ;
Waalaikum salam wa Rohmatulloh wa Barokatuh

Menurut mayoritas ulama’ hukum meninggalkan shalat jum’at atau jama’ah boleh bagi orang yang merawat atau menjaga  orang sakit, dengan perincian sebagai berikut ;

A. Madzhab Syafi'i

Meninggalkan sholat jum'at disebabkan merawat atau menjaga orang sakit hukumnya boleh, kalau memang tidak ada keluarganya yang merawatnya (yang dimaksud keluarga atau kerabat itu seperti : budak. istri, mertua, sahabat, guru atau ustadz, dll) ataupun ada keluarga yang merawatnya akan tetapi orang yang sakit mengharapkan atau sangat suka bila ditunggu oleh si A misalnya dan juga bila ditinggal oleh si A, akan menyebabkan bahaya secara dhahir pada orang yang sakit. Ataupun ada keluarga yang merawatnya akan tetapi keluarga tersebut juga sibuk melayani atau merawat orang yang sakit seperti halnya sibuk membeli obat semisal, bagi orang tersebut meninggalkan jum’at lebih utama.

B. Madzhab Hanafi

Boleh bagi orang yang merawat atau menjaga orang sakit meninggalkan shalat jum’at bila orang yang sakitakan tersia-sia, disebabkan orang yang merawat pergi melaksanakan shalat jum’at atau jama’ah.

C. Madzhab Malik

Membatasi yang dimaksud keluarga ialah kerabat yang khusus seperti anak, kedua orang tua dan suami, sehingga boleh bagi orang-orang tersebut dikala sedang merawat orang sakit untuk meninggalkan shalat  jum’at secara muthlak. Akan tetapi hukumnya harus memenuhi dua syarat bila yang dirawat orang lain.

D. MadzhabHanbali, Atho’, Hasan Al-Bashri dan imam Al-Auzai membolehkan bagi orang yang merawat orang sakit baik  kerabat atapun teman, untuk meninggalkan shalat jum’at dan jama’ah, bila tidak ada orang lain yang merawatnya.

KESIMPULAN:

Hukum meninggalkan shalat jum’at bagi yang merawat orang sakit hukumnya boleh apabila memenuhi persyaratan di atas dan status shalatnya diganti dengan shalat dhuhur

Wallahu A’lam Bish-Showwab

(Dijawab oleh ; Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Ubaid Bin Aziz Hasanan)

Referensi ;
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, juz.1, hal.13509

وذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ الممرّض يلحق بالمريض في التّخلف عن الجمعة والجماعات , واختلفوا في التّفاصيل :
فقال الحنفيّة في الأصحّ : يجوز للممرّض التّخلف إن بقي المريض ضائعاً بخروجه .
وقيّده المالكيّة بالقريب الخاصّ وقالوا : يجوز تخلف ممرّض القريب الخاصّ عن الجماعة مطلقاً , كولد , ووالدٍ وزوجٍ , وتخلف ممرّض الأجنبيّ عنها بشرطين : أن لا يكون له من يقوم به , وأن يخشى عليه الضّيعة لو ترك , كالعطش أو الجوع , أو الوقوع في نارٍ أو مهواةٍ , أو التّمرغ في نجاسةٍ .
وألحق المالكيّة في المعتمد ممرّض القريب غير الخاصّ - كالعمّ وابن العمّ - بالأجنبيّ , خلافاً لابن الحاجب حيث جعل تمريض القريب مطلقاً عذراً لإباحة ترك الجماعة من غير اعتبار شيءٍ من القيدين المعتبرين في تمريض الأجنبيّ .
وقال الشّافعيّة : يجوز التّخلف عن الجمعة والجماعة لممرّض مريضٍ قريبٍ بلا متعهّدٍ , أو له متعهّد , لكنّ المريض يأنس به لتضرر المريض بغيبته , فحفظه أو تأنيسه أفضل من حفظ الجماعة , والمملوك والزّوجة وكل من له مصاهرة , والصّديق , والأستاذ كالقريب , بخلاف الأجنبيّ الّذي له متعهّد , أمّا الأجنبي الّذي لا متعهّد له , فالحضور عنده عذر لجواز التّخلف عن الجماعة , وكذلك إذا كان المتعهّد مشغولاً بشراء الأدوية - مثلاً - عن الخدمة فوجوده كالعدم .
ويرى الحنابلة أنّه يعذر بترك الجمعة والجماعة ممرّض القريب أو الرّفيق وقيّدوه بأن لا يكون معه من يقوم مقامه , لأنّ ابن عمر استصرخ على سعيد بن زيدٍ وهو يتجمّر للجمعة فأتاه بالعقيق وترك الجمعة , قال الرّحيبانيّ : قال في الشّرح : ولا نعلم في ذلك خلافاً قال ابن قدامة : وهذا مذهب عطاءٍ والحسن والأوزاعيّ .

2. Mughnil Muhtaj, juz.1, hal.376

( أو ) حضور ( مريض بلا متعهد ) له لئلا يضيع سواء أكان قريبا أم أجنبيا إذا خاف هلاكه إن غاب عنه ، وكذا لو خاف عليه ضررا ظاهرا على الأصح ( أو يأنس ) القريب أو نحوه كما في المحرر ( به ) وإن اقتضت عبارته أن الأنس عذر في القريب والأجنبي ، ولو قال : وحضور قريب محتضر أو كان يأنس به أو مريض بلا متعهد لكان أولى ، وقال الشارح : إن قوله أو مريض عطف على محتضر فيفوت الأجنبي الذي لا متعهد له مع أنه يعذر لأجله ، ولو كان المتعهد مشتغلا بشراء الأدوية مثلا عن الخدمة ، فكما لو لم يكن متعهد .

3. I'anatut Tholibin, juz.2, hal.60
(قوله: وإن لم يكن نحو قريب) أي أن حضور المريض الذي لا متعهد له عذر مطلقا سواء كان نحو قريب كزوج، وصديق، وصهر، ومملوك، وأستاذ، وعتق، ومعتق أم لا كأجنبي. (قوله: بلا متعهد له) الجار، والمجرور متعلق بمحذوف صفة لمريض، ولو قدمه على الغاية لكان أولى. إذ الغاية إنما هي بالنسبة له. (قوله: أو كان إلخ) المناسب أو وكان، بزيادة واو العطف - كما صرح بها في المنهج - أي أو بمتعهد وكان نحو قريب محتضرا أو لم يكن محتضرا ولكن يأنس المريض بحضوره. (والحاصل) أن هذا المريض إذا لم يكن له متعهد يطعمه ويسقيه ويقوم بما يحتاجه فحضور الشخص عنده عذر في ترك الجماعة مطلقا، سواء كان نحو قريب أم لا. وإذا كان له متعهد: فإن كان المريض نحو قريب محتضرا أو يأنس به يكون عذرا أيضا، وإن لم يكن كذلك بأن كان غير نحو قريب، أو كان ولم يكن محتضرا ولا يأنس بالحاضر فلا يكون عذرا.