Home » » Hukum Ngasak

Hukum Ngasak

Written By siroj munir on Kamis, 16 April 2015 | 20.35.00




Assalamu’alaikum.

Deskripsi masalah:
Musim panen seperti sekarang ini banyak ibu-ibu tak dikenal dari luar desa yang tiba-tiba nimbrung saat panen raya. Mereka mengumpulkan gabah yang tersisa pada jerami yang telah dirontokkan biji padinya. Istilah jawa : "ngasak". Namun tak jarang ada yang ikut bantu-bantu memotong padi bahkan ada pula yang memberi rokok pada pekerja pemanen agar diberi jatah gabah oleh pemanen.

Pertanyaannya:

1. Halalkah gabah yang terkumpul dari hasil ngasak yang diambil dari sisa panenan?

2. Bolehkah pekerja memberikan gabah kepada pengasak karena telah dibantu memotong padi sedangkan mereka bukan pemilik sawah?

3. Beberapa pemilik sawah ada yang tahu dan membiarkan kejadian semacam itu, ada pula yang marah marah dan mengusir, namun lebih banyak yang membiarkan walaupun sebenarnya tidak rela karena takut dicibir tetangga. Mana yang lebih baik?

(Dari Najih Ibn Abdil Hameed).

Jawaban:

Wa ‘alaikum salam.

  1. Hukum mengambil sesuatu yang berada di tanah milik orang lain adalah haram tanpa seizin pemiliknya. Kecuali dalam kondisi terpaksa maka boleh mengambil dan memakannya namun harus mengganti. Bila dalam masyarakat berkembang kebiasaan diperkenankan memungut buah-buahan dan tanaman yang terjatuh maka secara agama juga diperlakukan hukum yang sama karena artinya pemiliknya diduga juga memperbolehkannya. Maksudnya adalah boleh mengambilnya bila ada dugaan kuat pemilik merelakannya. Namun bila pemilik melarangnya maka haram mengambilnya.
  2. Pekerja tidak boleh memberikan gabah kepada para pengasak, dikarenakan ia bukan pemilik sawah. Namun ini hukumnya menjadi boleh  jika gabah yang diberikan kepada pengasak sudah merupakan bagian upah pekerja yang sudah diserah terimakan.
  3. Biasanya para pengasak berhubungan dengan para pekerja panen dengan cara "menyogok" rokok atau membantu ngarit, dengan harapan dapat bagian jerami yang masih ada sisa gabahnya. Dalam masalah ini pertimbangan para pekerja panen sangat diperlukan dan lebih jeli terhadap sikap pemilik sawah. Bila diketahui pemilik sawah bersikap lunak hatinya dan dermawan maka pekerja boleh memberikan sisa gabah kepada para pengasak. Namun bila sudah terkenal di masyarakat sebagai orang pelit maka para pekerja tidak boleh memberikan gabah sisa kepada rombongan pengasak. Dan sebaiknya para pengasak diminta pergi dengan baik-baik. Wallahu a’lam.


(Dijawab oleh: Al Murtadho, Ghufron Bkl, Utsman Hasan dan Kang Ud).

Referensi:

At Tasyri’ al Janai fil Islam juz 4 hal. 164

 الأشياء المتروكة هى الأشياء التى كانت مملوكة للغير ثم تخلى عنها مالكها كالملابس المستهلكة وبقايا الطعام وكناسة المنازل وحكم الأشياء المتروكة هو حكم الأشياء المباحة لأن الأشياء المتروكة تصبح بتركها لا مالك لها وملك الشيء للغير واجب لاعتبار السرقة اهـ

Al Fatawiy al Fiqhiyyah al Kubra juz 3 hal. 369

سئل) - نفع الله تعالى به -: عما لو جرت العادة بالتسامح بأخذ شيء من البقولات أول وقت النبات من مال الغير يؤكل مثلا هل هو حلال طيب أم لا؟ وقد يأخذ ذلك الصبي ويأتي به إلى أهل الثروة، والعادة جارية بإعطائه شيئا في مقابلة ذلك، ولولا ذلك لم يأت بشيء لهم ويأكل ذلك الورع وغيره وفي نفس الفقيه منه شيء؟ (فأجاب) بقوله: حيث اطردت عادة أهل ناحية بالمسامحة في البقولات بحيث يجزم الآخذ بأن مالك المأخوذ لا يتأثر فيه أو يغلب على ظنه ذلك جاز الأخذ، نظير ما صرحوا به في أخذ الثمار الساقطة، ومن جاز له أخذ شيء تصرف فيه بالأكل لا بالبيع ونحوه إلا إن اطردت العادة برضا الملاك بتصرفه فيه بما شاء، فحينئذ يجوز له أن يهديه لغيره، ولذلك الغير الأكل منه، نعم إن علم أو ظن أنه إنما سمح له في مقابلة شيء يعطيه له لم يجز له الأكل منه، حتى يعطيه المقابل أو يعزم على ذلك، وحيث جزم بالرضا وبأنه لا شبهة له في ذلك، لم يكن ترك الأكل ورعا وإلا كان تركه من الورع

Tuhfatul Muhtaj juz 9 hal. 338

ويحرم أخذ ثمر متساقط إن حوط عليه، وسقط داخل الجدار، وكذا إن لم يحوط عليه، أو سقط خارجه لكن لم تعتد المسامحة بأخذه، وفي المجموع ما سقط خارج الجدار إن لم تعتد إباحته حرم، وإن اعتيدت حل عملا بالعادة المستمرة المغلبة على الظن إباحتهم له

Asna al Mathalib juz 1 hal. 574

فلو جرت العادة بأكل ما تساقط) منها (جاز) إجراء لها مجرى الإباحة لحصول الظن بها كما يحصل بحمل الصبي المميز الهدية قال الزركشي وينبغي أن يستثنى ما إذا كان ذلك لمن لا يعتبر إذنه كيتيم وأوقاف عامة؛ لأن صريح إذنه لا يؤثر فما يقوم مقامه أولى قال وقد ذكر ابن عبد السلام مثل ذلك في الشرب من الجداول والأنهار المملوكة، وهذا أولى منه (إلا إن حوط عليه) أي ما ذكر من الثمار والزروع (أو منع) منه (المالك) ؛ لأن ذلك يدل على شحه وعدم مسامحته. (وله الأكل من طعام يعلم رضا مالكه) به، وإن لم يأذن فيه، فقد تظاهرت دلائل الكتاب والسنة وفعل السلف والخلف على ذلك قال تعالى {ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم} [النور: 61] إلى قوله {أو صديقكم} [النور: 61] وثبتت الأخبار الصحيحة بنحو الآية (فإن تشكك) في رضاه بذلك (حرم) فالمراد بعلمه ما يشمل ظنه وبه عبر في الروضة

Al Majmu’ Syarh al Muhadzdzab juz 14 hal. 227

الغصب محرم لما روى أبو بكرة قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا. وروى أبو حميد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال  لا يحل لامرئ أن يأخذ مال أخيه بغير طيب نفس منه