Home » » Hukum Menonton Acara Gosip Dan Infotainment

Hukum Menonton Acara Gosip Dan Infotainment

Written By siroj munir on Jumat, 04 September 2015 | 00.26.00




Assalamu alaikum.
Sahabat semua, saya mau tanya. Bagaimana hukumnya menonton acara gosip? 

(Dari: Ameir Ahbab Al Yamany).

Jawaban:

Wa alaikum salam.
Pada dasarnya menayangkan, menyiarkan, menonton atau mendengarkan acara apa pun yang mengungkap serta membeberkan kejelekan seseorang adalah haram, kecuali didasari tujuan yang dibenarkan secara syar’i dan –yang terpenting dicatat– jika hanya dengan cara itu tujuan tersebut dapat tercapai, seperti memberantas kemungkaran, memberi peringatan, menyampaikan pengaduan/laporan, meminta pertolongan dan meminta fatwa hukum.

Allah telah menetapkan hukum yang jelas tentang larangan untuk berprasangka buruk dan mencari-cari kesalahan orang lain, sebagaimana firmanNya dalam Al Qur’an:

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ - الحجرات : ١٢   

Wahai orang-orang yang beriman, jauhilah kebanyakan dari prasangka, sesungguhnya sebagian prasangka itu adalah dosa dan janganlah kamu mencari-cari kesalahan orang lain dan janganlah sebahagian kamu menggunjing sebahagian yang lain. Sukakah salah seorang di antara kamu memakan daging saudaranya yang sudah mati. Maka tentulah kamu merasa jijik kepadanya. Dan bertaqwalah kepada Allah. Sesungguhnya Allah Maha Penerima taubat lagi Maha Penyayang. (QS. Al Hujurat : 12).

Dalam ayat lain Allah menerangkan:

وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا - الأحزاب : ٥٨   

Dan orang-orang yang menyakiti orang-orang yang mukmin dan mukminat tanpa kesalahan yang mereka perbuat, maka sesungguhnya mereka telah memikul kebohongan dan dosa yang nyata. (QS. Al Ahzab : 58).

Selain larangan dan peringatan dalam Al Qur’an Rasulullah juga melarang seorang muslim untuk memperbincangkan keburukan orang lain (ghibah). Hal tersebut beliau tuturkan dalam sabdanya:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ؟  قَالُوا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ. قِيلَ أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ؟  قَالَ إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ اغْتَبْتَهُ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّهُ    

Dari Abu Hurairah sesunguhnya Rasulullah SAW bersabda: “Apakah kalian mengetahui apa ghibah itu?” Para shababat menjawab: “Allah dan RasulNya lebih mengetahui”. Beliau mengatakan: “Ghibah itu adalah bercerita tentang saudara kalian apa-apa yang tidak ia sukai.” Rasul bersabda pula: “Bagaimana menurut kalian kalau yang diceritakan itu benar-benar nyata apa adanya? Maka inilah yang disebut ghibah, dan apabila apa yang kalian ceritakan tidak nyata, maka berarti kalian telah membuat kedustaan (fitnah) kepadanya”. (Shahih Muslim juz 4 hal. 2001 no. 2589).

Imam Al Qurtubiy memberikan penjelasan tentang firman Allah: “Sukakah salah seorang di antara kamu memakan daging saudaranya yang sudah mati?"
Allah memberikan perumpamaan mengenai kejelekan ghibah dengan memakan daging orang mati, karena orang mati tidak mungkin mengetahui kalau dagingnya sedang dimakan, seperti saat ia hidup tidak mengetahui bahwa dirinya sedang digunjingkan.

Demikian pula Imam Nawawi memberikan penjelasan: Ketahuilah bahwa ghibah itu diperbolehkan untuk tujuan yang dibenarkan oleh syariat dengan catatan tidak ada cara lain selain itu. Ada enam alasan ghibah diperbolehkan diantaranya yang kedua adalah (dengan ghibah itu) dia berupaya mengubah kemungkaran atau mengalihkan perbuatan maksiat kepada kebaikan.

Namun bila hanya ghibah yang membicarakan aib orang lain serta mencari-cari kesalahan orang lain sebagaimana kebanyakan ditampilkan di infotainment maka hukum menonton dan mendengarkannya juga haram. Wallahu a’lam.

(Dijawab oleh: Al Murtadho dan Kudung Khantil Harsandi Muhammad).

Referensi:

Tafsir al Qurthubiy juz 16 hal. 335

قوله تعالى:" أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا" مثل الله الغيبة بأكل الميتة، لأن الميت لا يعلم بأكل لحمه كما أن الحي لا يعلم بغيبة من اغتابه. وقال ابن عباس: إنما ضرب الله هذا المثل للغيبة لأن أكل لحم الميت حرام مستقذر، وكذا الغيبة حرام في الدين وقبيح في النفوس. وقال قتادة: كما يمتنع أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا كذلك يجب أن يمتنع من غيبته حيا. واستعمل أكل اللحم مكان الغيبة لأن عادة العرب بذلك جارية   

Riyadh ash Shalihin hal. 412-413

اعلم أن الغيبة تباح لغرض صحيح شرعي لا يمكن الوصول إليه إلا بها، وهو ستة أسباب: الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان والقاضي وغيرهما ممن له ولاية، أو قدرة على إنصافه من ظالمه، فيقول: ظلمني فلان بكذا. الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته على إزالة المنكر: فلان يعمل كذا، فازجره عنه ونحو ذلك ويكون مقصوده التوصل إلى إزالة المنكر، فإن لم يقصد ذلك كان حراما. الثالث: الاستفتاء، فيقول للمفتي: ظلمني أبي أو أخي، أو زوجي، أو فلان بكذا فهل له ذلك؟ وما طريقي في الخلاص منه، وتحصيل حقي، ودفع الظلم؟ ونحو ذلك، فهذا جائز للحاجة، ولكن الأحوط والأفضل أن يقول: ما تقول في رجل أو شخص، أو زوج، كان من أمره كذا؟ فإنه يحصل به الغرض من غير تعيين، ومع ذلك، فالتعيين جائز كما سنذكره في حديث هند إن شاء الله تعالى. الرابع: تحذير المسلمين من الشر ونصيحتهم، وذلك من وجوه: منها جرح المجروحين من الرواة والشهود وذلك جائز بإجماع المسلمين، بل واجب للحاجة. ومنها: المشاورة في مصاهرة إنسان أو مشاركته، أو إيداعه، أو معاملته، أو غير ذلك، أو مجاورته، ويجب على المشاور أن لا يخفي حاله، بل يذكر المساوئ التي فيه بنية النصيحة. ومنها: إذا رأى متفقها يتردد إلى مبتدع، أو فاسق يأخذ عنه العلم، وخاف أن يتضرر المتفقه بذلك، فعليه نصيحته ببيان حاله، بشرط أن يقصد النصيحة، وهذا مما يغلط فيه. وقد يحمل المتكلم بذلك الحسد، ويلبس الشيطان عليه ذلك، ويخيل إليه أنه نصيحة فليتفطن لذلك. ومنها: أن يكون له ولاية لا يقوم بها على وجهها: إما بأن لا يكون صالحا لها، وإما بأن يكون فاسقا، أو مغفلا، ونحو ذلك فيجب ذكر ذلك لمن له عليه ولاية عامة ليزيله، ويولي من يصلح، أو يعلم ذلك منه ليعامله بمقتضى حاله، ولا يغتر به، وأن يسعى في أن يحثه على الاستقامة أو يستبدل به. الخامس: أن يكون مجاهرا بفسقه أو بدعته كالمجاهر بشرب الخمر، ومصادرة الناس، وأخذ المكس ، وجباية الأموال ظلما، وتولي الأمور الباطلة، فيجوز ذكره بما يجاهر به، ويحرم ذكره بغيره من العيوب، إلا أن يكون لجوازه سبب آخر مما ذكرناه. السادس: التعريف، فإذا كان الإنسان معروفا بلقب، كالأعمش، والأعرج، والأصم، والأعمى، والأحول، وغيرهم جاز تعريفهم بذلك، ويحرم إطلاقه على جهة التنقيص، ولو أمكن تعريفه بغير ذلك كان أولى، فهذه ستة أسباب ذكرها العلماء وأكثرها مجمع عليه، ودلائلها من الأحاديث الصحيحة مشهورة. فمن ذلك: عن عائشة رضي الله عنها: أن رجلا استأذن على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: «ائذنوا له، بئس أخو العشيرة؟» متفق عليه. احتج به البخاري في جواز غيبة أهل  الفساد وأهل الريب

Is'ad ar Rafiq juz 2 hal. 96

ومن معاصي الاذن الاستماع من المكلف علي كلام قوم يكرهون اطلاعه عليه بان علم انهم اخفوه عنه وكذا شيء من سائر اي باقي الاصوات المحرمة ومن ذلك ما تقدم مما هو كالغيبة والنميمة وسائر الاقوال المحرمة اذ المستمع شريك القائل، وهو احد المغتابين، ولله در من قال واحسن في المقال; تحر من الطرق اوساطها ** وعد عن الجانب المشتبهوسمعك صن عن سماع القبيح ** كصون اللسان عن النطق بهفانك عند استماع القبيح ** شريك لقائله فانتبه

Al Mausu'ah al Fiqhiyyah juz 13 hal. 123

ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﺘﻔﺮﺝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﺤﺮﻣﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻴﺔ، ﻭﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻴﺔ . ﻟﻜﻦ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﺎﺣﺔ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﻝ - ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ ﺃﻭ ﻣﻬﺎﻧﺔ - ﻓﻼ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﺘﻔﺮﺝ ﻋﻠﻴﻬﺎ . ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺪﺭﺩﻳﺮ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻞ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻟﻨﻈﺮ : ﻷﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﺣﺮﺍﻡ . ﻭﻻ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﺤﺮﻣﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻫﻲ ﺻﻮﺭ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺤﻨﺎﺑﻠﺔ . ﻭﻧﻘﻞ ﺍﺑﻦ ﻗﺪﺍﻣﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﺻﻨﻌﻮﺍ ﻟﻌﻤﺮ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ - ﺣﻴﻦ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻃﻌﺎﻣﺎ ﻓﺪﻋﻮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻳﻦ ﻫﻮ؟ ﻗﺎﻝ : ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ . ﻓﺄﺑﻰ ﺃﻥ ﻳﺬﻫﺐ : ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻌﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﺍﻣﺾ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻓﻠﻴﺘﻐﺪﻭﺍ . ﻓﺬﻫﺐ ﻋﻠﻲ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ - ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻓﺪﺧﻞ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ، ﻭﺗﻐﺪﻯ ﻫﻮ ﻭﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﺟﻌﻞ ﻋﻠﻲ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭ، ﻭﻗﺎﻝ : ﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻟﻮ ﺩﺧﻞ ﻓﺄﻛﻞ . ﻭﻟﻢ ﻧﺠﺪ ﻧﺼﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺤﻨﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ . ﻟﻜﻦ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺎﺑﺪﻳﻦ : ﻫﻞ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺑﺸﻬﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﻘﻮﺷﺔ؟ ﻣﺤﻞ ﺗﺮﺩﺩ، ﻭﻟﻢ ﺃﺭﻩ، ﻓﻠﻴﺮﺍﺟﻊ . ﻓﻈﺎﻫﺮﻩ ﺃﻧﻪ ﻣﻊ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ﻻ ﻳﺤﺮﻡ . ﺍﻫـ